الرئيسيةجديد المنتدياتاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

... تعتذر إدارة منتديات عصامي للعلوم لك يا زائر عن كل إشهار قد يظهر على صفحاته ، و هو غير لائق بمقام المنتديات لأنه ملك لاستضافة أحلى منتدى ...

شاطر | 
 

 تطور العلم المادي و فتاوى أهل العلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوأنس السوفي السلفي




عدد المشاركات : 5
نقاط المشاركات : 15
نقاط التميز : 0
تاريخ التسجيل : 04/02/2013

مُساهمةموضوع: تطور العلم المادي و فتاوى أهل العلم   الإثنين فبراير 04, 2013 10:21 pm

إن الحمد لله نحمده و نستغفره و نعوذ بالله من
شرور أنفسنا و سيئات أعمالنا من يهده الله فهو المهتدي و من يظلل فلا هادي له
وأشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمدا عبده و رسوله وبعد..


فإنه لا يخفي علينا ما وصل إليه العلم المادي من تطور و إرتقاء و هذا كله من نعم
الله علينا التى تستوجب شكرها ومن شكرها عدم إستغلالها و إستعمالها فيما لا
يرضيه..


وهذا هذا التطور قد نتجت منه حالات تستوجب حكم الشرع فيها فإجتهد علماؤنا و
أفتوا بما فتح الله به عليهم و لم يألوا في ذلك جهدا .. ومن هنا أحببت أن أجمع بعض
فتاوى أهل العلم في هذه المسائل و هي في كل المجالات و هذه المرة سأبدأ ببعض بفتاويهم
في الأمور المستجدة في مجال الطب .. و أسأل الله أن يكون عملي هذا خالصا لوجهه
الكريم.





حكم بتر جزء معين من الإنسان -
زائد –




س : ما حكم بتر جزء معين
من الإنسان زائد ، كبتر الأصبع أو غيرها ، هل ترمى مع النفايات ، أو
أنها
تجمع ويكلف شخص بدفنها بمقابر المسلمين؟




ج
:
الأمر واسع فليس لها حكم الإنسان
؛ ولا مانع من أن توضع في النفاية أو
تدفن في الأرض احتراما لها فهذا
أفضل ، وإلا فالأمر واسع والحمد لله كما
قلنا فلا يجب غسله ولا دفنه إلا إذا
كان جنينا أكمل أربعة أشهر ، أما ما كان لحمة لم ينفخ فيها الروح أو
قطعة
من أصبع أو نحو ذلك فالأمر واسع ، لكن دفنه في أرض طيبة يكون أحسن
وأفضل .- بن باز





حمل وبان فيه عيب
خلقي






س
: إذا تم تشخيص حمل وبان فيه عيب خلقي وتشوهات خلال أشهر الحمل ، فهل يسمح بتفريغه
، أي : إنزال الحمل قبل استكمال شهوره



ج
:
لا يجوز
ذلك ، بل الواجب تركه فقد يغيره الله ، وقد يظن الأطباء الظنون
الكثيرة
ويبطل الله ظنهم ويأتي الولد سليما . والله يبتلي عباده بالسراء
والضراء
، ولا يجوز إسقاطه من أجل
أن الطبيب ظهر له أن فيه تشوها ،
بل يجب الإبقاء عليه ، وإذا وجد مشوها
فالحمد لله يستطيع والداه تربيته
والصبر عليه ولهما في ذلك أجر عظيم ، ولهما أن
يسلماه إلى دور الرعاية التي
جعلتها الدولة لذلك ، ولا حرج في ذلك ، وقد
تتغير الأحوال فيظنون التشوه وهو
في الشهر الخامس أو السادس ثم تتعدل الأمور ويشفيه الله وتزول أسباب التشوه
.- بن باز






حكم عمليات التجميل


نص
السؤال
:

هل عمليات
التجميل جائزة


فعلى سبيل
المثال: تصغير حجم الأنف أو الفم إذا كان كبيراً، أو تعديل الأسنان إذا كان فيها
اعوجاج؟


الشيخ :

إذا كان فيه
شيء من الآفات في الفم أو في الأنف أو في الأسنان لا بأس بذلك


أما إذا كان
الأنف سليماً والفم سليماً فلا أعلم دليلاً يدل على جواز العبث فيه لتصغيره أو غير
ذلك


أما إذا كان
فيه علة سواد أو جروح أو شيء زائد عن الخلقة المعروفة


يعني شيء
يعتبر شيناً في الوجه أو في الأنف أو في الفم


كسواد فيه
يتعاطى دواءً حتى يعود حالة الجلدة الأخرى من جنس البشرة التي في الوجه


أو قروح أو
ما أشبه ذلك، لا بأس


أما أن يغير
الخلقة التي خلقه الله عليها بدون سبب إلا مجرد التحسين والتجميل


فلا أعلم
دليلاً يدل على جواز هذا الشيء


وأما الأضراس
فكذلك إذا كان سليمة إنما قصده تفليجها فلا، الرسول لعن المفلجات للحسن


أما إذا كان
فيها عيب وزيادة ونقص لتعديلها فلا بأس
– بن باز –





من فتاوى
العلامة ابن عثيمين – رحمه الله
-


ما الحكم في
إجراء عمليات التجميل


الشيخ:

التجميل
المستعمل في الطب ينقسم إلى قسمين


أحدهما : تجميل
بإزالة العيب الحاصل على الإنسان من حادث أو غيره فهذا لا بأس به ولاحرج فيه


لأن النبي
صلى الله عليه وسلم إذن لرجل قطع أنفه في الحرب أذن له أن يتخذ أنفاً من ذهب


لإزالة
التشويه الذي حصل بقطع أنفه


ولأن الرجل
الذي عمل عملية التجميل هنا ليس قصده أن يتطور نفسه إلى حسن أكمل مما خلقه الله
عليه


ولكنه أراد
أن يزيل عيباً حدث


أما النوع
الثاني
: فهو التجميل الزائد الذي ليس من أجل
إزالة العيب فهذا محرم ولا يجوز


ولهذا لعن
النبي صلى الله عليه وسلم النامصة والمتنصمة والواشرة والمستوشرة والواشمة
والمستوشمة


لما في ذلك
من إحداث التجميل الكمالي الذي ليس لإزالة العيب


أما بالنسبة
للطالب الذي يقرر من ضمن دراسته هذا العلم فلا حرج عليه أن يتعلمه


ولكنه لا
ينفذه في الحال التي يكون فيها حراماً


بل ينصح من
طلب منه هذا النوع من التجميل ينصحه بأن هذا حرام ولا يجوز ويكون في هذا فائدة


لأن النصيحة
إذا جاءت من الطبيب نفسه


فإن الغالب
أن المريض أو من طلب العملية يقتنع أكثر مما يقتنع لو أن أحد غيره نصحه في ذلك






" مكتبة الفتاوى : فتاوى
نور على الدرب (نصية) : متفرقه









من فتاوى
العلامة الفوزان - حفظه الله
-


شفط الدهون
من الجسم


نص
السؤال
:

حكم عمليات
شفط الدهون من أجزاء الجسم


بغرض تخفيف
بعض أجزاء الجسم بالنسبة للمرأة


مع إنها ليست
بدينة وإنما فقط للتجميل ؟






الموقع الرسمي
لفضيلته
: رقم الفتوى : 7479 / عنوان الفتوى : شفط الدهون من الجسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تطور العلم المادي و فتاوى أهل العلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عصامي للعلوم :: .:. المركز الاسلامي .:. :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى: